العصــــــــــــــــــر
شكرا على تصفحكم للمنتدى ويرجى التسجيل و العودة للمشاركة

العصــــــــــــــــــر

لكل الأســـــــــره
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حبة «فياجــــرا» واحدة تكفي للموت!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأمل
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2845
البلد او الاقامه : مصر
الحاله الاجتماعيه : متزوج
الهوايات : القراءه
رقم العضويه : 1
مدى النشاط بالمنتدى :
90 / 10090 / 100

علم الدوله :
احترام قوانين المنتدى :
المزاج اليوم :
تاريخ التسجيل : 04/12/2007

مُساهمةموضوع: حبة «فياجــــرا» واحدة تكفي للموت!   الأربعاء فبراير 13, 2008 4:50 am

حبة «فياجــــرا» واحدة تكفي للمـــــوت!

الرياض - نور الدين كتانة
أدت الحوادث العديدة المؤلمة التي ترتبت على استخدام عقار «فياجرا» إلى إثارة التساؤلات حول ما قد يتعرض له مستخدمو هذا العقار من أعراض قد تكون قاتلة أحياناً، خصوصاً بعدما تبين أن دائرة الأدوية والأغذية الأمريكية قد أقرت هذا العقار بسرعة غير عادية، ودون فحصه والتأكد من سلامته كما ينبغي، حتى إن مدير مجموعة البحث الخاصة بصحة المواطنين بالولايات المتحدة، قد أكد مؤخراً أن الطريقة التي استخدم بها العقار كانت مندفعة وغير مبالية بالأخطار القاتلة التي يمكن أن تنجم عن استعماله! كانت دائرة الأدوية والأغذية قد تلقت أول تقرير عن حالة وفاة مرتبطة بالفياجرا في 28 أبريل 1998م، أي بعد شهر من إقرار الدواء وطرحه في الأسواق. ثم بعد أسبوع من ذلك توفي شخص آخر عمره 62 عاماً عندما توقف قلبه عن العمل بسبب استخدامه الفياجرا. وفي الأول من يوليو في العام نفسه رفع لدائرة الأغذية والأدوية نداء جماعي من أجل تشديد القيود على استخدام الفياجرا. ثم تلاه وصول 77 تقرير وفاة متعلقة باستخدام العقار وتوالت بعد ذلك التقارير والفحص والإشاعات حول أخطار هذا العقار عبر وسائل الإعلام. لكن مصادر دائرة مراقبة الأدوية والأغذية الأمريكية ومعها الشركة المصنعة للعقار تقولان إنه لا وجود لأي دليل قاطع على أن الوفيات تعود أسبابها إلى استخدام دواء فياجرا. وقد جاء ذلك على لسان الناطق باسم الدائرة السيد ماريان كابرينو في مؤتمر صحفي حين قال «لا توجد أي نوايا أو توجهات تستدعي التغيير في فحوى النشرات التحذيرية الملصقة على المنتج». لكن دائرة الأغذية والأدوية تعمل مع فايزر من وراء الكواليس على تعديل النشرات التحذيرية رغم محاولة الطرفين التكتم على هذه المفاوضات. وبالفعل فقد ظهر مؤخراً تحذير على عبوات أقراص الفياجرا أكثر شدة وقوة من ذي قبل يبين أن العقار لم يشمل بفحوصاته التجريبية المرضى الذين يعانون إصابات حادة في القلب وأن أثر الفياجرا عليهم غير معروف. كما يحمل عبارات تشير إلى أن النشاط الجنسي قد يكون خطيراً على مرضى القلب. وكذلك قامت شركة فايزر بإرسال رسائل إلى 150.000 طبيب فحواها أن هناك نتائج خطيرة على مرضى القلب والأوعية الدموية حال استخدامهم عقار فياجرا، وأن هناك الحوادث العديدة التي وقعت عقب استخدام عقار فياجرا حتى قبل ممارسة الجنس. إن سبب الوفاة بعد استخدام فياجرا لم يتحدد حتى الآن. فمن بين 130 حالة وفاة وجد أن 16 كانوا يستخدمون مركبات النيترات التي تم التحذير الواضح بخصوصها. إلا أن هناك 114 حالة لم يتحدد سبب واضح لوفاتهم بعد أن استخدموا فياجرا. ويصر مسؤولو شركة فايزر على أن فياجرا ليس السبب، وأن ممارسة الجنس عادة ما تؤدي إلى وفاة أصحاب القلوب المعتلة جداً. وهكذا وبسبب أن العقار يساعد على إثارة الشهوة الجنسية، ولأن كبار السن الأكثر إقبالاً على استخدامه والذين هم أصلاً معرضون لأخطار إصابات القلب -فإن الانتقادات قد وجهت للطريقة السريعة التي تمت من خلال الموافقة على الدواء من قبل المسؤولين. ومما يثير القلق لدى هذه الأوساط ما يلي: - لم تستغرق عملية أخذ الموافقة إلا ستة أشهر فقط من تاريخ تقديم فايزر طلب الموافقة وحتى وصول العقار لمحلات البيع وأرفف الصيدليات. ويعلق أحد كبار مسؤولي دائرة الأغذية والأدوية بالقول: «أن دائرة مراقبة الأدوية الأمريكية قد تحركت بسرعة فائقة للموافقة عليه». وهذه السرعة جعلت النقاد يتساءلون إن كان الوقت الذي أقر فيه الفياجرا كان كافياً للتأكد من سلامة استخدامه أم لا!. - لم تقم الشركة المصنعة «فايزر» بالتأكد من المضاعفات التي يتركها العقار على المرضى الذين يعانون مشكلات صحية بالأوعية الدموية، كما أن نشرة التعليمات المرفقة بالدواء لم توفر معلومات كافية للأطباء عن القيام بجمع معلومات كافية للأضرار الكامنة التي قد تلحق بالمستخدمين لهذا الدواء. - يدعي النقاد أن نظام دائرة الأغذية والأدوية الأمريكية حيال ردود الفعل على الدواء بعد إنزاله للأسواق لم يكن فعالاً على الإطلاق، حيث لم تقدر هذه الدائرة بصورة دقيقة الآثار الجانبية للعقار، لأنه حسب قولها لم يردها إلا تقارير ضئيلة عن هذه الآثار الجانبية، الأمر الذي يجعل من قدرة هذه الدائرة على السيطرة على الأدوية الخطرة والحد من تداولها قدرة محدودة. من الواضح أن الموافقة على طرح عقار الفياجرا من قبل دائرة الأغذية والأدوية الأمريكية جاءت مصادفة لدعوة للكونغرس لكي يخفف القيود والإجراءات الروتينية التي تبطئ عملية الموافقة على الأدوية الجديدة برمتها حتى وإن كانت أدوية غير حيوية للحياة مثل تلك التي تحسن أسلوب العيش لدى الأشخاص. وكانت النتيجة لقرار الكونغرس أن تمت الموافقة على بعض أدوية الأزمات القلبية مثل بوسيكور Posicor وأقراص الحمية ريدوكس Redux. أما فياجرا فهو عقار في الأصل قد خصص لعلاج الذبحات الصدرية وآلام الصدر. ويعرف هذا العقار باسم سيلدنافيل Sildenafil حيث يعمل على استرخاء الأوردة الدموية وتنشيط دورة الدم في أنحاء الجسم. وقد بينت التجارب الأولية عدم فعالية هذا العقار بالنسبة لمرضى القلب وكانت النتائج مخيبة للآمال. لكن الباحثين في شركة فايزر Pfizer لاحظوا بعض الآثار الجانبية المثيرة، حيث ساعد العقار على توسيع الأوعية الدموية الأمر الذي ساعد كثيراً على قدرة الانتصاب لدى الرجال. وكان ذلك الاتجاه الجديد للشركة الصانعة من الاستفادة من هذا العقار، خصوصاً أن «مجلة المسالك البولية» أفادت بتقرير لها في ذلك الحين عن وجود حوالي 30 مليون أمريكي يعانون العجز الجنسي مما يعني توفر سوق هائلة للفياجرا. لقد تمت الموافقة على طلب قبول فياجرا في 27 مارس 1998م. وقد كتب على نشرة المعلومات التحذيرية الملصقة على علبة الدواء أنه يجب عدم استخدام الفياجرا من قبل الرجال الذين يتناولون مركبات النيترات، وذلك لأن الفياجرا يستخدم لتنظيم ضغط الدم العالي والذبحة الصدرية. وأن اختلاط مركبات الفياجرا مع النيترات في الجسم يسبب هبوط ضغط الدم. كما وضح على الملصق أن هناك خطورة نسبية في منشطات الجنس على القلب وأنه يجب استشارة أطباء القلب قبل الاستعمال. إلا أن النشرة التحذيرية للفياجرا لم تبين ما إن كانت شركة فايزر قد قامت بدراسة أثر العقار على مرضى القلب والنوبات القلبية الحادة والجلطات بأنواعها أم لا. ويشير النقاد كذلك إلى حقيقة استبعاد اللجنة التي لو استشيرت لوضعت ضوابط تحذيرية أكثر لاستخدام هذا العقار. لقد بلغت مبيعات فياجرا في أول شهر من إطلاقه حوالي 598 ألف وصفة طبية متجاوزاً بذلك أكثر الأدوية شعبية وبيعاً مثل بروزاك PRZAC. وفي نهاية عام 98 بلغ عدد وصفات فياجرا ستة ملايين وصفة طبية بعائدات قدرها 441 مليون دولار. ولقد ساعد على زيادة مبيعات هذا العقار التصريحات المتسرعة للأطباء الذين وصفوا الدواء عبر وسائل الإعلام الكثيرة بأنه آمن ولا ضرر في استعماله. زد على ذلك أن الدواء قد توفر في كل مكان وعبر شاشات الإنترنت. وقد وجد أن بعض الأطباء من المختصين بالأطفال يكتبون وصفات الفياجرا لأصدقائهم وجيرانهم. كما أن حمى الدعاية والتعريف بهذا الدواء دفعت بعض المرضى الذين يتناولون مركبات النيترات إلى القسم والحلف بعدم استخدامهم تلك الأدوية منكرين بذلك حقيقة قد تودي بحياتهم من أجل الحصول على قرص فياجرا. نشر في مجلة (الثقافة الصحية ) العدد (41) تاريخ (ذو القعدة 1419هـ / إبريل 1999م)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حبة «فياجــــرا» واحدة تكفي للموت!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العصــــــــــــــــــر :: المنتديات العلاجيه للاسره :: صحة الاسره-
انتقل الى: